دعاء للميت قصير جدا وجميل مكتوب

 يتساءل كثير من الناس عن الأدعية الصحيحة للمتوفى التي وردت عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنّه قال: «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث، صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له» رواه مسلم.

دعاء للميت قصير جدا وجميل مكتوب
دعاء للميت قصير جدا وجميل مكتوب

دعاء للميت قصير جدا وجميل مكتوب

الدعاء للميت عند القبر

والدعاء للميت عند القبر سنة متبعة، لِمَا ورد عن النبيّ صلى الله عليه وسلم ، أنه إذا فَرَغَ مِن دَفنِ المَيِّتِ وَقَفَ عليه فقالَ: «استَغفِرُوا لأَخِيكم وسَلُوا له التَّثبِيتَ؛ فإِنَّه الآنَ يُسأَلُ»، كما يجوز الدعاء للمتوفى سرًّا وجهرًا، فرادى وجماعات، وهو في الجَمْعِ أرجى للقبول وأيقظُ للقلب وأَجْمَعُ للهمة وأَدعى للتضرع والذلة بين يدي الله تعالى، ويا حبذا أذا سبق الدعاء موعظة؛ وذلك لقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: «يَدُ اللهِ مع الجَماعةِ» رواه الترمذي وحسَّنه والنسائي عن ابن عباسٍ رضي الله عنهما.

وقال بعض العلماء إنه يستحب انتظار أهل المتوفى بعد الانتهاء من دفنه، ليدعوا له ببعض الأدعية الصحيحة التي وردت عن النبي – صلى الله عليه وسلم- وليتلوا بعض آيات القرآن الكريم، وفي السطور التالية بعض الأدعية الصحيحة المستجابة التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم:
عن واثلة بن الأسقع أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال في الدعاء لميت: (اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك وحبل جوارك، فقه من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق، اللهم اغفر له وارحمه، فإنك أنت الغفور الرحيم. رواه أحمد وأبو داود.

وعن عوف بن مالك قال: (سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في الصلاة على جنازة: اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه وعافه وأكرم نزله ووسع مدخله، واغسله بماء وثلج وبرد، ونقّه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، وزوجا خيرا من زوجه، وقه فتنة القبر وعذاب النار. رواه مسلم.

دعاء للمتوفى قبل الدفن وبعد الدفن

وروى أحمد وأصحاب السنن عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (اللهم اغفر لحينا وميتنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وشاهدنا وغائبنا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفّه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.

وعن أبي هريرة قال: دعا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في الصلاة على جنازة، فقال: (اللهم أنت ربها وأنت خلقتها، وأنت رزقتها وأنت هديتها للإسلام، وأنت قبضت روحها، وأنت أعلم بسرها وعلانيتها، جئنا شفعاء له فاغفر له ذنبه. رواه أحمد وأبو داود.

ولأبي هريرة دعاء يقول فيهاللهم إنه عبدك وابن عبدك وابن أمتك كان يشهد أن لا إله إلا أنت، وأن محمدا عبدك ورسولك، وأنت أعلم به، اللهم إن كان محسنا فزد في إحسانه، وإن كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده. أخرجه الإمام مالك. والله أعلم.
الصفحة التالية الصفحة السابقة
لا توجد تعليقات
أضف تعليق
comment url